علماء يتوصلون الى بيانات جديدة توفر الصورة الأكثر تفصيلا عن صحة الإنسان

2023-11-30   |  
فوتو: 
کوردسات نیوز
قال علماء إن البنك الحيوي في المملكة المتحدة كشف النقاب عن بيانات جديدة توفر "الصورة الأكثر تفصيلا عن صحة الإنسان".


وتزود البيانات المستمدة من تسلسل الجينوم الكامل لنصف مليون شخص، الباحثين بـ "مجموعة الأدوات النهائية" لجعل الاكتشافات الجديدة حول تطور المرض ممكنة.

ويحلل تسلسل الجينوم الكامل، الجينوم البشري بأكمله، وهو رمز وراثي فريد يتكون من ثلاث مليارات وحدة بناء.

ويمكن للبيانات أن تمكّن الباحثين من النظر في المخاطر الشخصية للأمراض الشائعة، وفهم الأمراض الوراثية بشكل أفضل، وتطوير أدوية جديدة.

وقالت البروفيسورة نعومي ألين، كبيرة العلماء في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، إن نشر البيانات يعني أنه "في غضون سنوات قليلة قد نرى أدوية جديدة وأكثر فعالية لأمراض القلب والسكري من النوع الثاني والأمراض الوراثية النادرة (مرض هنتنغتون، والأمراض الحركية) والسرطانات".

وأضافت: "قد يؤدي ذلك أيضا إلى رعاية صحية أكثر استهدافا، حيث يمكن أن يساعد التركيب الجيني الخاص بك في تحديد ما إذا كنت أكثر أو أقل احتمالا للاستفادة من علاج معين، أو حدوث آثار جانبية. وستسمح هذه البيانات أيضا بالتحديد الدقيق للأفراد المعرضين لخطر وراثي مرتفع للإصابة بالأمراض، ما يؤدي إلى تدخلات للفحص المستهدف والتشخيص المبكر للمرض أو إدخال تدابير وقائية مستهدفة".

وتوضح ألين: "هذه البيانات، إلى جانب ثروة البيانات المتعلقة بنمط الحياة والبيئة والمؤشرات الحيوية والنتائج الصحية، تعني أن البنك الحيوي في المملكة المتحدة يوفر الصورة الأكثر تفصيلا عن صحة الإنسان الموجودة".

وبعد خمس سنوات، وأكثر من 350 ألف ساعة من تسلسل الجينوم، وأكثر من 200 مليون جنيه إسترليني من الاستثمار، أصدر البنك الحيوي البريطاني أكبر مجموعة منفردة من بيانات التسلسل في العالم.

وقال البروفيسور روري كولينز، الباحث الرئيسي في البنك الحيوي البريطاني: "هذا كنز حقيقي للعلماء المعتمدين الذين يقومون بأبحاث صحية، وأتوقع أن يكون له نتائج تحويلية للتشخيص والعلاجات في جميع أنحاء العالم".

وتأسست مؤسسة البنك الحيوي البريطاني الخيرية منذ 20 عاما، وقامت بتوظيف نصف مليون شخص لإنشاء مصدر شامل للبيانات الصحية.

ويُستخدم من قبل الباحثين في جميع أنحاء العالم، من الأوساط الأكاديمية والتجارية والحكومية والخيرية، للاكتشافات العلمية التي تعمل على تحسين صحة الإنسان.

وتم تمويل المشروع الأخير من قبل Wellcome وUKRI وأربع شركات أدوية حيوية: Amgen وأسترازينيكا وGSK وجونسون&جونسون.

وفي مقابل الاستثمار، يمنح البنك الحيوي البريطاني إمكانية الوصول الحصري إلى البيانات لمدة تسعة أشهر لأعضاء الصناعة في الجمعية.

وبهذه الطريقة، تستثمر الشركات التجارية بكثافة لتعزيز مجموعة البيانات الصحية التي تكون متاحة بعد ذلك للأبحاث المعتمدة في جميع أنحاء العالم.