صحيفة بريطانية: صدام كان منغمسا بالروايات ولم يتعامل بجدية مع فكرة الحرب

2024-03-03   |  
فوتو: 
کوردسات نیوز
كشفت صحيفة الغارديان البريطانية، عن خفايا طريقة عيش صدام حسين في الأشهر الأخيرة ماقبل الغزو الأمريكي الى العراق، مشيرة الى انه كان "منغمسا" في كتابة الروايات، ولم يتعامل بجدية مع الغزو الأمريكي واعتقد انها دعاية غير جدية.

وذكرت الصحيفة في تقرير تابعه موقع كوردسات عربية، انه عندما كانت الولايات المتحدة وبريطانيا تستعدان لغزو العراق، كان صدام حسين يقضي معظم وقته متخفيًا في كتابة الروايات وكان مهووسًا بقواعد اللغة العربية، وفقًا لكتاب جديد يعتمد على نصوص ووثائق لم تُنشر سابقًا من نظامه.

وعلى غرار ريتشارد نيكسون، قام صدام بتسجيل العديد من المحادثات مع مسؤوليه، وصادرت القوات الأمريكية الأشرطة بعد غزو عام 2003، وتم شحنها إلى واشنطن لنسخها وترجمتها، ولكن لم يتم نشرها.

وقال ستيف كول الصحفي والمؤلف الامريكي: "هناك مئات الساعات، إن لم يكن أكثر من 1000 ساعة، قضاها صدام يتحدث مع رفاقه وجنرالاته، الذين لم يروا النور قط، لقد تمت مراجعتها من قبل مؤرخين حكوميين وتمت فهرستها، لكننا لا نعرف حقًا ما تحتويه".

وخاض كول، الصحفي والمؤلف الأمريكي ، معركة قانونية للوصول إلى مجموعة من المواد التي أصبحت الآن الأساس لكتابه، فخ أخيل : صدام حسين، وكالة المخابرات المركزية، وأصول الغزو الأمريكي للعراق.

وأوضح: "إنها قصة سوء فهم متبادل، تُروى غالباً من منظور غربي، لكنها الآن، ولأول مرة، بعمق، من وجهة نظر صدام الشخصية، لقد اعتقد الدكتاتور العراقي أن وكالة المخابرات المركزية تتمتع بكل المعرفة وكلية القوة، لذلك افترضت إدارة جورج دبليو بوش أنها كانت تعلم جيدًا أن العراق لم يعد لديه أسلحة دمار شامل بعد أن أمر صدام بتدميرها في التسعينيات".

وخلص صدام إلى أن خطاب التهديد الذي صدر من واشنطن كان مجرد دعاية، حيث واصل التظاهر بامتلاك أسلحة الدمار الشامل لردع أعدائه، وإيران على وجه الخصوص"، مبينا انه "كان يحاول الإشارة إلى كبريائه وخوفه من الإذلال والضعف أمام الهجمات الداخلية وربما الهجمات الخارجية".

وفي لحظات الشك الواضحة، كان صدام يضايق الوزراء من حين لآخر ليسألهم عما إذا كانوا قد أخفوا أي بقايا من البرامج النووية أو الكيميائية أو البيولوجية التي بدأها ويسألهم: "هل لدينا أي برامج جارية لا أعرف عنها؟" لقد طلب المعرفة من نائب رئيس الوزراء عام 1998. وتم طمأنته بأن كل شيء قد تم تفكيكه.

وفي الستينيات من عمره، بدأ صدام في التباطؤ. كان لا يزال قادرًا على ارتكاب أعمال وحشية عشوائية ولكنه أقل تركيزًا على الحرب، وعلى نحو متزايد، رأى إرثه الأساسي كرجل أديب، لقد تخيل نفسه حارسًا للغة العربية الأدبية، حيث قام ذات مرة بإيقاف مذيع أخبار تلفزيوني سيئ الحظ لمدة ستة أشهر لارتكابه خطأ نحويًا.
خوفًا من الاغتيال، لجأ صدام إلى فيلات خارج بغداد، حيث لا يعرف مكان وجوده سوى عدد قليل من الموثوقين، وعمل على أربع روايات، مكتوبة بخط اليد بخط دقيق للغاية، وقام بتسليم بضع صفحات في كل مرة إلى سكرتيره الصحفي، علي عبد الله سلمان.

نُشرت الرواية الأولى، زبيبة والملك، عام 2000. وتدور أحداثها في بابل القديمة، حيث يقع ملك متزوج في حب امرأة شابة وجميلة وحكيمة تدعى زبيبة. إنها قصة رمزية جدلية حيث زبيبة هي العراق والملك هو صدام، الذي يتعلم من حبيبته كيف يكون ملكًا أفضل. تم نشره بشكل مجهول ولكن كل عراقي يعرف من هو الكاتب. تم توزيعها بحرية من قبل القصر الرئاسي، وحولها المسرح الوطني إلى مسرحية موسيقية وتم تحويلها إلى مسلسل تلفزيوني متعدد الأجزاء.

كانت الرواية ثقيلة ولكن على الأقل يسهل الوصول إليها ومتماسكة تقريبًا، على عكس الكتب الثلاثة التي تلتها، قال كول: "الروايات اللاحقة غير قابلة للقراءة على الإطلاق وهي في الأساس أعمال دعائية".

ولم يكن هناك وعي كبير في واشنطن بتحول صدام إلى كاتب مخدوع، ويرجع ذلك جزئيا إلى عدم وجود أي اتصال فعليا بين الولايات المتحدة والعراق. بغداد، التي كانت ذات يوم حليفاً قيماً ضد إيران، أصبحت لا يمكن المساس بها بعد أن أدى غزو صدام للكويت عام 1990 إلى إشعال حرب الخليج الأولى، وبعد مؤامرة عراقية مزعومة لقتل جورج بوش الأب خلال زيارة ما بعد الرئاسة إلى الكويت بعد ثلاث سنوات.

إن الأدلة على مؤامرة الاغتيال ضعيفة، كما يقول كول، الذي يعتقد على الأرجح أن الاستخبارات الكويتية قامت بجمعها كوسيلة للإيقاع بصدام.

وقال: "إنني أميل إلى فكرة أن هذه كانت عملية دعائية كويتية من نوع ما، لأن البديل القائل بأنها كانت بالفعل محاولة اغتيال خطيرة من الصعب استخلاصها من الأدلة المتاحة". وكان المتآمرون المحتملون الذين قدمهم الكويتيون من مهربي الويسكي من المستوى المنخفض، الذين وصفهم كول بأنهم "أكثر القتلة التعساء الذين يمكن أن تتخيلهم".

ومع ذلك، أصبحت المؤامرة مادة إيمانية في واشنطن، وكان أحد الأسباب وراء كون الاتصال من المحرمات. في عام 1996، اشتكى بيل كلينتون لتوني بلير من أنه لا يستطيع رفع سماعة الهاتف والاتصال بـ "العاهرة" في بغداد.

ولم يجد كول أي سجل عن أي اتصالات رسمية بين الولايات المتحدة والعراق بين عامي 1990 و2003. وكان المسؤولون في إدارتي كلينتون وبوش خائفين من عاصفة سياسية بسبب التحدث مع نظرائهم العراقيين، "مما ساهم في النهاية في عمى أمريكا عن الحقيقة".

على سبيل المثال، كان من شأن الاتصال الوثيق أن يجعل صناع القرار في واشنطن أكثر وعياً بمدى تغير صدام بحلول عام 2000.

يقول كول: "لم يعد لديه نفس الاهتمام بالشؤون العسكرية الذي كان لديه من قبل". لقد انسحب إلى نفسه. كان من الصعب العثور عليه. كان خائفا من القتلة. وكان ينشر صفحات الرواية المكتوبة بخط اليد يومًا بعد يوم. كان يكتب كالشيطان.

"كنا قد اكتشفنا هذا وأشياء أخرى من خلال المحادثات أو التلميحات، الأمر الذي كان من الممكن أن يوقف التفكير الجماعي الكبير السائد في مجتمع الاستخبارات بأنه يمتلك بالتأكيد أسلحة الدمار الشامل".

ولقد أصبح تغيير النظام سياسة أميركية في التعامل مع العراق أثناء إدارة كلينتون، كما يذكر كول قراءه، وكان نائب الرئيس آل جور الأكثر حماساً بشأن الإطاحة بصدام، وظل كذلك حتى بعد خسارته بفارق ضئيل في الانتخابات أمام جورج دبليو بوش في عام 2000.

وقال كول: "هناك كل هذه التكهنات المغرضة في دوائر الصالونات القائلة بأنه لو فاز آل جور بفلوريدا، لما حدثت حرب العراق". "لست متأكدا من ذلك."

إن اعتقاد بوش بأن صدام حاول قتل والده، والاتهامات الموجهة إلى بوش الأب من اليمين الجمهوري بالضعف لأنه ترك صدام في السلطة بعد حرب الخليج، كل ذلك زاد من إحساس بوش الابن بأن العراق عمل غير مكتمل، وهو ما ساهم في كان لا بد من حل العالم الخطير بعد أحداث 11 سبتمبر مرة واحدة وإلى الأبد.

ولم يعتقد صدام أن إدارة بوش كانت جادة بشأن الغزو إلا بعد فوات الأوان. وفتح الزعيم العراقي منشآته وقصوره أمام مفتشي الأمم المتحدة للتدقيق في أواخر عام 2002، ولكن بحلول ذلك الوقت كان بوش وبلير على وشك القيام بعمل عسكري.

وحتى في ذلك الحين، فإن ردود أفعال المخابرات العراقية، المبرمجة لحماية المواقع الحساسة للنظام، جعلتها تتعامل مع المفتشين كجواسيس محتملين أو حتى قتلة. إن الشك جعل الجواسيس العراقيين يتصرفون بشكل مثير للريبة، مما أعطى المفتشين الانطباع بأن لديهم ما يخفونه، مما أدى بدوره إلى ترسيخ افتراضات واشنطن الخطيرة على طول الطريق إلى الحرب.