لماذا بلدان شمال أوروبا "الأكثر سعادة بالكوكب" وكيف نكون مثلها؟

2024-03-24   |  
فوتو: 
کوردسات نیوز
اثار تقرير السعادة العالمي الذي صدر قبل أيام، جملة من الملاحظات المثيرة، والتساؤلات الكثيرة، من بينها سبب سعادة مناطق معينة دون غيرها، حتى بالرغم من كونها ليست غنية.

ويتطرق تقرير الى ان السعادة في دول شمال الكوكب وينطبق على دول شمال أوروبا التي هي اكثر سعادة من غيرها من البلدان في الأرض، ويشير التقرير الى ان السعادة والرفاهية العامة لا تتعلقان بالمال، فإن دول الشمال تفوز دائمًا عندما يتعلق الأمر بسباق السعادة.

واحتلت فنلندا المركز الأول للعام السابع على التوالي في عام 2024، تليها الدنمارك وأيسلندا. ولكن لماذا هم سعداء باستمرار؟، يقول البعض أن السبب هو أنهم صغار ومتجانسون وأثرياء.

صحيح أن دول الشمال كلها غنية وسعيدة نسبيا، ولكن ليست كل الدول الغنية نسبيا سعيدة مثل بلدان الشمال، وتحتل سنغافورة، ثالث أغنى دولة في العالم، المركز 26، بينما تحتل المملكة العربية السعودية، إحدى أغنى دول العالم، المركز 27.

العامل المالي الوحيد الذي يجب أن ننظر إليه هو أن دول الشمال معروفة بانخفاض مستويات عدم المساواة في الدخل، ومع ذلك لم يثبت الباحثون أن ذلك يرتبط فعليًا بارتفاع الرضا عن الحياة.

ومع ذلك، فإن ما تمكنوا من إثباته هو أنه إذا أدى عدم المساواة في الدخل إلى عدم الثقة، فإنه يساهم بشكل مباشر في انخفاض الرضا عن الحياة. ببساطة، الناس يكرهون حقًا الشعور بالغش.

لقد سألنا محرر تقرير السعادة العالمية، البروفيسور جون إف. هيليويل، الذي عمل على مسوحات السعادة لأكثر من 25 عامًا: كيف يمكن للأمم أن تكون سعيدة على الطراز الشمالي؟

ويقول مازحا: "الإجابة البسيطة هي أن تكون عاليا في كل المتغيرات الستة"، في إشارة إلى المؤشرات الرئيسية الستة في تقرير السعادة العالمي - الناتج المحلي الإجمالي للفرد، والدعم الاجتماعي، ومتوسط العمر الصحي المتوقع، والحرية، والكرم، والفساد.

"لكن ما يتصدر فيه الشماليون حقًا هو الثقة والإحسان، سواء داخل مؤسساتهم الرسمية أو في سلوكهم الخاص".

وتحتل جميع دول الشمال مرتبة عالية في المساواة، مما يعني أن عدم المساواة في السعادة يكاد يكون معدوماً، معظم سكانها يعتبرون أنفسهم سعداء.

وقال هيليويل ليورونيوز نيكست: "اتضح أن الناس أكثر سعادة عندما يعيشون في البلدان التي تكون فيها فجوة السعادة أصغر، وأين تكون فجوة السعادة أصغر؟ حسنًا، في البلدان السعيدة".

على العكس من ذلك، كان لدى أفغانستان أيضًا واحدة من أصغر فجوات السعادة في التقرير العالمي لحقوق الإنسان لعام 2023، "ولكن لأسوأ الأسباب: لا أحد سعيد". وظلت الدولة الأكثر تعاسة في تقرير 2024 المنشور حديثا في المركز 143.

تظهر البيانات أن الناس أكثر رضاً عن حياتهم في البلدان التي تتمتع بجودة مؤسسية. يتم تقسيم ذلك عادةً إلى الجودة الديمقراطية وجودة التسليم.

والأخير هو الأكثر ارتباطا بسعادة المواطن، وفقا للتقرير العالمي لحقوق الإنسان: معاشات تقاعدية جيدة، وإجازات أبوة سخية، وإعالة المرضى والمعاقين، والصحة والتعليم المجانيين، وإعانات البطالة القوية، وما إلى ذلك.

تنجح المؤسسات الحكومية ذات الجودة العالية في خفض مستويات عدم المساواة إلى حد كبير، وهذا يجعل الناس سعداء لأنهم يشعرون أنهم قادرون على الثقة في مؤسساتهم العامة.


إذًا، ما الذي يمكننا فعله لنكون سعداء مثل بلدان الشمال؟
لقد تمكنت دول الشمال من الدخول في حلقة حميدة للغاية، حيث تصبح المؤسسات الفعّالة والديمقراطية قادرة على توفير الأمن للمواطنين، بحيث يثق المواطنون في المؤسسات وفي بعضهم البعض، وهو ما يدفعهم إلى التصويت لصالح الساسة الذين يعدون ويقدمون نموذج رفاهة ناجح.

ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها بالفعل، نجد أن الناس يكونون أكثر سعادة بكثير إذا شعروا أنهم في بيئة يعتني فيها الناس بمظهرهم. ومن المهم حقًا أن نخبر الناس أنه لأنهم يفشلون في فهم مدى كرم الآخرين في جميع أنحاء العالم، " يقول هيليويل.

ويقول إن الثقة التي نضعها في الآخرين هي في الواقع أعلى مما نعتقد، إن الافتقار إلى هذه الثقة يجعلنا غير سعداء. أو على الأقل ليسوا سعداء مثل بلدان الشمال.

يقول هيليويل أيضًا إن أحد الأسباب التي تجعل الناس يقللون من شأن إحسان جيرانهم هو أنهم لا يسمعون عنها في وسائل الإعلام.

وقال "مما يجعل الأخبار الجيدة تظهر أنها مهمة حقا لأنها تحدد رأيك في جيرانك".