أطباء يحذرون من ضرر استخدام الذكاء الاصطناعي الطبي على صحة الإنسان

2024-03-03   |  
فوتو: 
کوردسات نیوز
حذر أطباء من زيادة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي، ما قد يعرض صحة الإنسان للخطر بطرق مختلفة.


ويستخدم الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد في مجالات مثل الأشعة، لفحص البيانات والصور الطبية بسرعة. لكن الأطباء قالوا إن هذا الوضع يمكن أن يساهم أيضا في تغير المناخ والآثار الكارثية على صحة الناس.

ويقول معدو ورقة بحثية جديدة تركز على الأشعة: "وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن تغير المناخ هو أكبر تهديد صحي يواجه البشرية"، موضحين أن الكمية الكبيرة من الانبعاثات القادمة من المجال الطبي يمكن أن تضر بصحة الأشخاص.

وقالت كيت هانيمان، نائب رئيس قسم الأبحاث والأستاذة المشاركة من جامعة تورنتو: "يولد التصوير الطبي الكثير من انبعاثات غازات الدفيئة، لكننا في كثير من الأحيان لا نفكر في التأثير البيئي لتخزين البيانات المرتبطة به وأدوات الذكاء الاصطناعي. كما أن تطوير ونشر نماذج الذكاء الاصطناعي يستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وتتزايد احتياجات تخزين البيانات في التصوير الطبي والذكاء الاصطناعي بشكل كبير".

وأضافت: "نحن بحاجة إلى عمل متوازن، والوصول إلى التأثيرات الإيجابية مع تقليل التأثيرات السلبية إلى الحد الأدنى. إن تحسين نتائج المرضى هو هدفنا النهائي، ولكننا نريد أن نفعل ذلك مع استخدام طاقة أقل وتوليد نفايات أقل".

ويتطلب تطوير النماذج الذكية لاستخدامها في الرعاية الصحية جمع كمية هائلة من البيانات، بالإضافة إلى مليارات الصور الطبية التي يتم إنشاؤها كل عام. وينبغي تخزين كل هذه البيانات في مراكز الخوادم.

وتستخدم هذه المراكز طاقة هائلة، حيث قالت هانيمان: "تشير التقديرات الأخيرة إلى أن إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة العالمية من جميع مراكز البيانات أكبر من صناعة الطيران".

ويقترح الخبراء أنه ينبغي تصميم الذكاء الاصطناعي ليكون فعالا، ويستخدم الأجهزة التي تتطلب طاقة أقل، ويضمن ضغط البيانات وإزالتها عندما تكون زائدة عن الحاجة.