السليمانية تدعو الحكومة للاستجابة لمطالب عوائل المصابين

2024-04-02   |  
فوتو: 
السليمانية
کوردسات نیوز
طالب مركز أمراض التوحد في السليمانية، يوم الثلاثاء، وبمناسبة اليوم العالمي للتوحد والذي يوافق الثاني من نيسان من كل عام، حكومة إقليم كوردستان بالاهتمام والاستجابة لمطالب عوائل المصابين بهذا المرض، مشيرا إلى أن ذوي المصابين بالتوحد الأكثر عرضة للمشاكل الأسرية.


وقال مدير مركز المصابين بالتوحد في السليمانية رزگار عثمان، خلال مؤتمر صحفي حضره مراسل كوردسات، إن "اليوم العالمي للتوحد هو بوصفه يومًا عالميًا للتوعية بمرض التوحد؛ لتسليط الضوء على مصابي التوحد وحاجتهم للمساعدة من أجل تحسين حياتهم وتقليل معاناتهم؛ حتى يتمكنوا من العيش حياة أسهل كاملة كجزء لا يتجزأ من المجتمع".

ودعا عثمان، حكومة إقليم كوردستان لـ"الاستجابة لمطالب عوائل المصابين بأمراض التوحد كونهم بأمس الحاجة إلى الدعم والرعاية خصوصا وان بعضهم يمر باسوأ الحالات بسبب الازمة المالية". 

وبين أن "أسر الأطفال المصابين بالتوحد هم الأكثر عرضة للمشاكل الأسرية، والانفصال وما يترتب على تلك المشاكل من تبعات اجتماعية ونفسية يكون ضحيتها المصابين وأسرهم". 

وطالب عثمان من حكومة إقليم كوردستان "الاهتمام بمراكز التوحد ودعمهم بالإمكانيات والتمويل المالي لتقديم الخدمات للمصابين بأمراض التوحد"، مشيرا إلى ان "جميع المراكز في السليمانية لا تستقبل المصابين ذو الأعمار التي تتجاوز 12 عاماً وبهذه الحالة تكون المشاكل أكثر على الأسر". 

وفي 26 مارس/ آذار 2007 قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتبار الثاني من نيسان يومًا عالميًا للتوعية بمرض التوحد؛ وذلك إيمانًا منها بضرورة مساعدة الأطفال والبالغين الذين يعانون من اضطرابات التوحد، ومساعدتهم على تحسين جودة حياتهم.